18:22:25

10/04/2020

هل عاداتنا قبل كورونا ستستمر كما هي بعده؟ علماء يجيبون..

10/04/2020

63

مع مواصلة الدول مكافحة فيروس كورونا للحدّ من انتشاره، رأى خبراء في علم الاجتماع أن نمط الحياة سيتغير في العلاقات الاجتماعية والعملية وغيرها بعد انتهاء الوباء، إضافة إلى أن مفهوم عمل الموظفين من المنزل بسبب الحجر، سيحتّم على الشركات في المستقبل تغيير طرق وأساليب عملها.

فقد دفع الحجر الصحي المنزلي بسبب الفيروس المستجد، عددا كبيرا من خبراء علم الاجتماع إلى التوافق على أن عادات اجتماعية كثيرة ستتغير مستقبلا.

أما فيما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية، فرأى علماء الاجتماع أنه ستعود بقوّة ربما أكثر من السابق بعد انتهاء إجراءات مكافحة كورونا، كالزيارات العائلية والذهاب إلى المطاعم والسينما وغيرها من العادات الاجتماعية.

يرى البعض أن فيروس كورونا له إيجابيات على نواح أخرى، فالحجر المنزلي أظهر في الآونة الأخيرة العديد من المبادرات الإنسانية، كمساعدة كبار السن غير القادرين على التسوق بمفردهم، ما دفع بعدد كبير من الشباب التزام المنزل لحمايتهم من خطر الإصابة بعدوى كورونا.

كذلك فيما يخص منصات التواصل الاجتماعي، فبعدما كان روّادها يستخدمونها في معظم الأحيان لمشاهدة فيديوهات مضرة بصحتهم العقلية ونشر أخبار غير دقيقة، أصبحت الآن منصة للعمل الإنساني في ظل كورونا، وتعنى أكثر بمساعدة الآخرين ونشر سبل الوقاية والتوعية.

تعبيريةتعبيرية

فمثلا المؤسسات التي سمحت لموظفيها للعمل من المنزل ستواجه تحديات عدة، لأنه كلما زاد وقت العزل لمحاربة الوباء، كلما اعتاد الموظفون على العمل عن بعد مع بقاء مخاوف بعض المديرين من تكاسل الموظفين خلال فترات العمل وحدهم.

تعبيريةتعبيرية

كما أن العمل من المنزل يحتاج توفير بيئة مناسبة، لأن تجربة العمل عن بعد كشفت للموظفين أنها تحمل لهم مزايا كثيرة كالمرونة، والاهتمام بالأطفال لوقت أطول وتوفير الوقت بعدم التنقل من المنزل إلى العمل.

أضف تعليق