18:22:25

22/11/2019

مساءلة ترمب.. هذا ما قالته مسؤولة سابقة بالبيت الأبيض؟

22/11/2019

50

شفق متايعات

في شهادتها أمام لجنة التحقيق في عزل الرئيس دونالد ترمب في مجلس النواب، وصفت فيونا هيل، المسؤولة السابقة عن ملف روسيا وأوروبا في مجلس الأمن القومي الأميركي، اجتماعا في البيت الأبيض بين السفير الأميركي للاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند ومسؤولين أوكرانيين بالمحرج. وخلال الاجتماع قال سوندلاند إنه يريد العمل مع محامي الرئيس الخاص رودي جولياني على ترتيب اجتماع بين ترمب والرئيس الأوكراني فولوديمير زلنسكي مقابل إعلان الأخير عن “فتح تحقيق” في ملف الديمقراطيين.

هيل قالت إن مديرها، مستشار الأمن القومي جون بولتون، أنهى الاجتماع بسرعة وطلب منها الذهاب إلى محامي مجلس الأمن القومي لإخباره بما يحصل، ولتقول له إن بولتون “ليس جزءا من صفقة المخدرات هذه”. هيل قالت إن الأوكرانيين بدوا محتارين بسبب شجار بين المسؤولين الأميركيين حول القضية.

بين السياسة الخارجية ورد الجميل

وأضافت هيل أنها عبرت عن غضبها من سوندلاند أكثر من مرة، لأنه لم يلتزم القنوات التقليدية الرسمية لتنسيق سياسة أوكرانيا حتى علمت خاصة بعد شهادته أمام اللجنة “أنه كان يعمل على تنفيذ جميل سياسي داخلي، ونحن كنا نعمل على تنفيذ السياسة الخارجية الأميركية ومصالح الأمن القومي، والأمران تباعدا”.

هيل والمستشار السياسي في السفارة الأميركية في كييف ديفيد هولمز، رسما صورة واضحة تطابقت في جوهرها مع ما قاله السفير الأميركي للاتحاد الأوروبي، أمس، عن أن السياسة الأميركية الرسمية تجاه أوكرانيا تأثرت سلبا، وتم تأجيل اجتماعات واتصالات ومساعدات من الولايات المتحدة إلى أوكرانيا بسبب رغبة الرئيس فتح تحقيق حول ابن المرشح الديمقراطي جو بايدن وقضايا أخرى متعلقة بالديمقراطيين في أوكرانيا.

أما الجمهوريون فأشاروا إلى أن لا شاهد لغاية الآن سمع الرئيس ترمب يعبر عن هذا الشرط بشكل مباشر. ومنع البيت الأبيض حتى الساعة شهودا أساسيين في القضية، مثل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، ورئيس موظفي البيت الأبيض ميك مولفيني، ووزير الخارجية جون بولتون، من الإدلاء بشهاداتهم.

هولمز وصف مكالمة سمعها بين الرئيس ترمب وسفيره للاتحاد الأوروبي سوندلاند قائلا: “سمعت الرئيس ترمب يسأل: إذن سيقوم بالتحقيق؟ قال سوندلاند، نعم سيقوم به”، مضيفا أن زلنسكي “سيقوم بأي شيء تطلبه منه”. هولمز قال إنه سأل سوندلاد بشكل مباشر بعد المكالمة “هل من الصحيح أن الرئيس لا يهتم بأوكرانيا؟” قال سوندلاند: “نعم، إنه يهتم فقط بالأمور الكبيرة، أي الأمور التي تنفع الرئيس”.

فيونا هيلفيونا هيل

وفي تغريدة، شكك ترمب في قدرة هولمز على الاستماع إلى محتوى المكالمة.

روايات كاذبة

وفي افتتاحيتها أمام اللجنة، حذرت هيل من روايات كاذبة تفيد بتدخل أوكرانيا وليس روسيا في الانتخابات الأميركية الماضية، قائلة إن روسيا تريد إضعاف الولايات المتحدة وتشكيك الأميركيين في شرعية انتخاباتهم مهما كان الفائز. وقالت: “بعضكم في هذه اللجنة يعتقد أن روسيا لم تقم بحملة ضد بلادنا وربما لسبب ما قامت أوكرانيا بذلك، لكن هذه رواية كاذبة نشرتها المؤسسة الأمنية الروسية تأثير الحملة الروسية الناجحة عام ألفين وستة عشر باتت واضحة اليوم، فالدعم الأميركي لأوكرانيا أصبح مسيسا”.

وتشير الاستطلاعات الأخيرة إلى أن أكثر من ثمانين في المئة من الديمقراطيين يدعمون إجراءات العزل، لكن عشرة في المئة من الجمهوريين يؤيدون هذه الخطوة. أما بين المستقلين فاثنان وأربعين في المئة يدعمون عزل الرئيس.

أضف تعليق