18:22:25

20/11/2020

كارثة قتلت 1500 بالمحيط واختلفت حولها أميركا وبريطانيا

20/11/2020

34

خلال الليلة الفاصلة بين يومي 14 و15 أبريل/نيسان 1912، عاش العالم على وقع واحدة من أسوأ الكوارث البحرية، حيث اصطدمت سفينة آر أم أس تيتانيك (RMS Titanic) بجبل جليدي بعرض المحيط الأطلسي خلال رحلتها الافتتاحية ما بين ساوثهامبتون (Southampton) ونيويورك لتغوص في غضون فترة قاربت الساعتين وأربعين دقيقة نحو أعماق المحيط متسببة في وفاة أكثر من 1500 من ركابها.

واعتمادا على رسائل الإبراق اللاسلكي القليلة التي أرسلتها سفينة آر أم أس كارباثيا (RMS Carpathia)، التي أنقذت العديد من ركاب التيتانيك عند وصولها إلى عين المكان، تناقلت العديد من الصحف البريطانية والأميركية أخبارا خاطئة حول نجاة جميع ركاب التيتانيك ونقلهم نحو مقاطعة نوفا سكوشيا (Nova Scotia) الكندية. لكن مع وصول السفينة كارباثيا لنيويورك يوم 18 أبريل/نيسان 1912، ذهل الجميع من حجم الكارثة وعدد الضحايا المرتفع.

وأملا في فك لغز غرق التيتانيك، أجرى كل من الأميركيين والبريطانيين، بشكل منفرد، تحقيقات حول هذه الكارثة التي أودت بحياة ما يزيد عن 1500 شخص. وعلى حسب مصادر تلك الفترة، بدأ التحقيق الأميركي يوم 19 أبريل/نيسان 1912، أي بعد يوم من وصول السفينة كارباثيا لنيويورك، بينما انطلق التحقيق البريطاني مطلع الشهر التالي.

التحقيق الأميركي

ومن الجانب الأميركي، أشرف السيناتور عن ولاية ميشيغان بمجلس الشيوخ وليام ألدن سميث (William Alden Smith) على عملية التحقيق فاتجه بشكل سريع نحو الناجين من الكارثة للحصول على شهاداتهم حول أحداث الليلة الفاصلة بين يومي 14 و15 أبريل/نيسان 1912 خوفا من إمكانية مغادرتهم للتراب الأميركي والعودة لإنجلترا.

وأثناء التحقيق، التقى السيناتور سميث ومرافقوه بنحو 82 شخصا كان من ضمنهم 38 من الضباط والطاقم المتواجد على متن التيتانيك إضافة لنحو 21 من المسافرين كان من بينهم جوزيف بروس إسماي (Joseph Bruce Ismay) رئيس مؤسسة وايت ستار لاين (White Star Line) التي امتلكت سفينة التيتانيك.

ويوم 28 أيار/مايو 1912، قدّم السيناتور سميث تقريره الشهير الذي سرعان ما تحوّل لمصدر موثوق اعتمده المؤرخون لوصف حادثة غرق التيتانيك. ومن خلال هذا التقرير، تحدّث سميث عن السرعة المفرطة للسفينة وتجاهل القبطان لتحذيرات بوجود قطع كبيرة من الجليد العائم بالمحيط خلال تلك الفترة من العام.

كما أكد نفس التقرير على قلة قوارب النجدة وسوء إدارة طاقم التيتانيك للأزمة. أيضا، وصف العديد من الناجين حادثة غريبة حول إطلاق مسؤولي التيتانيك لمقذوفات تحذيرية طلبا للنجدة وتجاهل إحدى السفن القريبة، سفينة أس أس كاليفورنيا، من موقع الكارثة لنداءات الاستغاثة التي أطلقتها التيتانيك.

التحقيق البريطاني

في الأثناء، اتهم البريطانيون السيناتور سميث بممارسة ضغوطات على الشهود أثناء فترة استجوابهم واتجهوا في المقابل لوضع مهمة إجراء تحقيقهم المستقل على عاتق المحامي الشهير اللورد ميرزي (Lord Mersey) المعروف لدى كثيرين باسم جون تشارلز بيغام (John Charles Bigham).

وقد استغل اللورد ميرزي ما توصل إليه السيناتور سميث واستجوب 97 فردا من الناجين ليضع تقريره النهائي حول الكارثة أواخر شهر تموز/يوليو سنة 1912.

إلى ذلك، كان تقرير اللورد ميرزي شبيها درجة كبيرة بالتقرير الأميركي إلا أنه أثار استياء كثيرين بسبب عدم إدانته بشكل كاف لدور القبطان إدوارد جون سميث (Edward John Smith) الذي كان قادرا على تجنب الكارثة في حال تخفيفه سرعة التيتانيك بعرض المحيط. أيضا، أدان التقرير البريطاني بشدة دور ستانلي لورد (Stanley Lord) قبطان سفينة أس أس كاليفورنيا واتهمه بالتقاعس عن مد يد العون للتيتانيك، مؤكدا على إمكانية نجاة جميع الركاب في حال استجابة الأخير لنداء الاستغاثة.

مع نهاية التحقيقات، واصل وليام ألدن سميث مهامه كسيناتور بمجلس الشيوخ لحدود العام 1919. وفي مقابل ذلك، أوكلت للورد ميرزي عام 1915 مهمة التحقيق في قضية إغراق غواصة ألمانية لسفينة الركاب آر أم أس لوسيتينيا (RMS Lusitania) ومقتل 1198 من ركابها في خضم الحرب العالمية الأولى.

أضف تعليق