18:22:25

17/06/2016

فيديو للإرهابي قاسم سليماني يفضح الجرائم الإيرانية بالعراق

17/06/2016

32

شفق متابعات –
أظهر مقطع فيديو، الجمعة (17 يونيو 2016)، الإرهابي قاسم سليماني، قائد فيلق القدس (التابع لقوات الحرس الثوري الإيراني)، الذي عاد للعراق، للمشاركة في عمليات التطهير العرقي الطائفية، التي تخوضها قوات الحشد الشعبي (الشيعي) في الفلوجة، بحجة تحريرها من تنظيم “داعش”.

وأظهر مقطع فيديو “سليماني” مع قيادات إيرانية، وأخرى تابعة لميليشيات حزب الله العراقي (يقاتل في سوريا والعراق)، داخل منزل بالفلوجة، وسط ترحيب من قادة الميليشيات الموالية بـ”سليماني”.

ويظهر سليماني (بحسب فيديو قناة العربية)، وهو جالس على الأرض، قبل أن يقف ليسلم على أحد الأشخاص، ما يوثّق وجود “سليماني”، الذي يظهر المرة الأولى (في مقطع فيديو مصور)، من داخل الفلوجة.

ويقود سليماني 17 مليشيا شيعية، هي: “لواء أنصار المرجعية، ولواء علي الأكبر، وفرقة العباس القتالية، وفرقة الإمام علي، وقوة أبي الأحرار الجهادية، وقوات بدر، وسرايا عاشوراء، وسرايا أنصار العقيدة، وكتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، وسرايا الجهاد، وسرايا الخراساني، وفيلق الكرار، ولواء المنتظر، ولواء مجاهدي الأهوار، وكتائب سيد الشهداء، وسرايا السلام”.

وأكّدت مصادر تعرض سكان الفلوجة السنة لأعمال انتقامية تشنها ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران، خلال معركة تحرير الفلوجة، على غرار ما حدث سابقًا في محافظة صلاح الدين.

وأكّدت تقارير صحافية، أن قائد فيلق القدس وصل إلى مشارف الفلوجة الشرقية، واستقرّ في قاعدة المزرعة التي كانت منتجعًا سياحيًّا قبل الاحتلال الأمريكي للعراق، وتحوي على قصر للرئيس السابق صدام حسين.

وتداول مغردون في وقت سابق احتفالات عناصر الميليشيات المقاتلة بوصول سليماني، الذي يملك نفوذًا كبيرًا بين الميليشيات الشيعية المتطرفة، بصفته أحد أكبر القادة العسكريين الإيرانيين، كما عرف عنه ظهوره في مناطق الصراع الساخنة في سوريا والعراق ولبنان.

وتتهم منظمات حقوقية دولية الميليشيات الشيعية العراقية بارتكابها جرائم قتل واختطاف وحرق للمنازل ودور العبادة، في المناطق التي تتم استعادتها من تنظيم داعش، في أعمال انتقامية من سُنّة العراق.

أضف تعليق