18:22:25

11/01/2016

صرخة غضب ..عرب وعجم

11/01/2016

48

صرخة غضب ..عرب وعجم
بقلم ـ خالد القشطيني

هناك بعض الكتابات التي تتناول الهم الثقافي في بعض الزوايا وصفحات الرأي بالصحف والمجلات المحلية وغير المحلية.. خارج الملاحق والصفحات الثقافية.. نلتقط هنا بعض هذه المقالات لاعادة نشرها. لتأكيد أهمية ما تطرحه مرحبين في نفس الوقت بالآراء حولها.. من توافق معها أو اختلاف أو لتتسع الرؤى والاختلافات.. وتكبر الدائرة بالرأي والرأي الآخر، في عصر يدعو الى الشفافية لجلاء المعرفة بالكشف عما يشوهها، وحرب العتمة بالافصاح.. عما يكبلها.

اليوم الثقافي

اعترض بعض القراء والزملاء على تشددي في مهاجمة المثقفين العرب، خاصة تعميمي هذا الهجوم بقولي: (كل المثقفين العرب). كنت انتظر ان تفهم هذه العبارة كعبارة شعرية وليس كتقرير موضوعي. انها صرخة غضب يقولها الرجل عندما يرى زوجته تخونه مع أعز اصدقائه، انها صرخة هملت عندما اكتشف ان امه قد زنت وقتلت اباه فقال: (ايها العهر اسمك امرأة). بالطبع لم يقصد شكسبير ان زوجته وابنته وكل نساء العالم عاهرات.

كيف اشتم كل المثقفين العرب؟ ألا أكن شيئا من الاحترام لكل هؤلاء الزملاء الذين يعملون معي في هذه الصحيفة ويشاركونني افكاري ويتفقون معي في اكثر ما اقول؟ كيف اشتم كل المثففين العرب وبينهم أفاضل يشتمون معي كل المثقفين العرب؟ كيف اشتم من يشتم المثقفين العرب؟

انها صرخة غضب عراقية. والويل لمن يواجه لسانا عراقيا في ساعة غضب ولغضبي على مثقفينا سجل طويل اساسه افتقارهم للروح الانسانية. المفروض في الكاتب والاديب ان يكون مرهف الحس، ليس نحو ذاته فقط وانما نحو اخوانه من البشر وان يستجيب لهذا الاحساس بصورة عملية لم اسمع عن اي واحد منا يتبنى قضية مظلوم ويرفع عنه ظلمه، او يرعى مريضا لا يعرفه، او يتوسط لعاطل فيوظفه. نفعل ذلك فقط لاقاربنا واصدقائنا او من نرجو من ورائه مكسبا او شهرة لنا؟ أسمعتم بأحد ما يتعهد صبيا موهوبا فقيرا فيشجعه ويمده ويطور موهبته حتى تأتي أكلها وتبهى ثمرتها؟ كلا نحن مشغولون بمحاربة بعضنا البعض وبقمع هذا الصبي لئلا يلمع فينافسنا. نقضي جل وقتنا في منع جل موهوبينا من البروز والتفوق.

والان انتقل لما هو اوسع.. هذا شعب من 25 مليونا عانى نظاما جائرا وحاكما مجنونا كيف نبارك هذا النظام ونطبل له؟ حسنا ربما لم نكن واثقين من حقيقة جرائمه. ولكن الان وقد انكشفت المقابر الجماعية والملايين المسروقة والسجون المريبة والاعترافات الفظيعة، والجيوش الجرارة التي قلما اطلقت طلقة واحدة دفاعا عمن سامها العذاب كيف يواصل اي مثقف الدفاع عنه؟ وماذا عن الجندي الامريكي؟ شاب تنتظره أمه او زوجته، جاء مقتنعا (حقا او خطأ) بانه يقوم بانقاذ شعب من الظلم. كيف أبتهج بمقتله وأحث على قتله بغدر وجبن وافجع اهله وذويه واطفاله؟ وماذا عن الانتحاريين؟ أليس من النفاق ان أمنع ابني من زيارة القدس خوفا عليه، ثم اشجع صبيا اخر على تفجير نفسه وتمزيق شلة من الاطفال الابرياء؟

دعونا من حكاية الوقوف في وجه امريكا وكرامة العروبة وسيادة وطن عربي. اننا هنا امام شعب يعاني الجوع وانعدام الدواء وانفلات الامن. هذه قضية انسانية انه بيت يحترق ماذا يفعل العقلاء امام الحريق؟ يطفئون النار ثم يبحثون عن الجاني وعن الاسباب.

عقلاؤنا المثقفون راحوا يكبون البنزين على الحريق يدافعون عن صدام ويمنون برجوعه، يحثون الناس على محاربة الامريكان ويسمون الارهاب والتخريب مقاومة وطنية. هل كفروا بما يقولون؟ الا يرون ان هذه العلميات ستعيق اعادة البناء وتديم المعاناة وتزيد من القتلى واختلال الامن؟ هل فكروا بمنا سيحدث اذا خرج الامريكان الان؟ هل فكروا في المجازر التي سيفعلها صدام اذا عاد الى الحكم؟ كم من الالوف سينتقم منهم؟ وكيف سيبيني العراق؟

كلا! المثقفون العرب لا يفكرون بذلك. لا يفكرون بشيء غير مصالحهم الآنية. دموع الام الثاكل، أرواح الشباب في ريعان عمرهم شجون الاطفال اليتامى، البطون الجائعة وانين الجرحى والمرضى شيء لا يخطر في بالهم او يدخل في حساباتهم. كيف تنتظرون مني ان احترمهم او أعبأ بما يكتبون او يقولون؟

الشرق الأوسط – الاربعاء 25 يونيه 2003م

 

أضف تعليق