18:22:25

04/05/2020

سمو أمير القصيم يشهد عن طريق الاتصال المرئي توقيع اتفاقية بين اللجنة النسائية والتجمع الصحي بالمنطقة

04/05/2020

39

شهد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم من مكتبه في ديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم عبر الاتصال المرئي عن بُعد توقيع اتفاقية تعاون بين اللجنة النسائية التنموية بالمنطقة والتجمع الصحي بالقصيم, بحضور وكيل إمارة منطقة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان, ومشاركة الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالمنطقة الدكتور سلطان الشايع , ومستشارة إمارة المنطقة الدكتورة فاطمة الفريحي.
ووقع الاتفاقية من جانب اللجنة نيابة عن سمو رئيسة اللجنة النسائية التنموية بالمنطقة الأميرة عبير المنديل مستشارة إمارة المنطقة الدكتورة فاطمة الفريحي, ومن جانب التجمع الرئيس التنفيذي للتجمع الصحي بالمنطقة الدكتور سلطان الشايع.
وتهدف الاتفاقية إلى تحقيق مفهوم التعاون والمشاركة بين الجهات الحكومية العاملة في مجال خدمة المجتمع من خلال رفع مستوى الوعي وتقديم محاضرات علمية لمنسوبات ومستفيدات اللجنة، والسعي في نشر المعلومة الطبية التي يراها التجمع الصحي من خلال الوسائل الإلكترونية، والتعاون فيما بينهما في الندوات الأسرية التي تقيمها اللجنة.
وبارك سمو أمير منطقة القصيم اتفاقية التعاون بين اللجنة النسائية التنموية بالمنطقة والتجمع الصحي بالقصيم لتعزيز منظومة العمل التطوعي فيما بينهما، منوهاً بتلك الاتفاقية التي هي مطلب مهم لتحقيق أحد الأهداف الثابتة في رؤية المملكة 2030 من خلال رفع مستوى جودة الحياة للمواطنين والمقيمين.
وأشاد سموه باستشعار الطرفين لدورهم في هذا المجال, مشيراً إلى أهمية عدم إغفال الجانب الاجتماعي والنفسي للأسرة وإفرازات الحجر الصحي لهذه المرحلة في تفعيل هذه الاتفاقية, مؤكداً دور اللجنة النسائية التنموية للتنسيق بين القطاع الصحي والجهات المختصة وبذل أقصى الجهود المستوحاة من هذه الاتفاقية في مباشرة الجانب الاجتماعي وإعطائه مزيداً من الاهتمام.
وقال سموه : نتطلع باهتمام وننتظر التوسع في المهنية والاحترافية من قبل اللجنة والتجمع الصحي لتطبيق هذه الاتفاقية ، وما يواكب المرحلة لمواجهة مستجدات وخطورة ما قد يحدث للمجتمع في هذه الفترة ، خصوصاً في وسائل الإعلام الحديث ، مشددًا على ضرورة احتواء وتعزيز الدورات التدريبية والورش في الاتفاقيات وتفعيل تبادل الأفكار والخبرات فيها ، متمنياً للجميع التوفيق والسداد ، وأن تحقق هذه الاتفاقية أهدافها المرجوة.

أضف تعليق