18:22:25

17/06/2016

سل صيامك ( 8 ) .. حكاية عن الزوجة الداهية “بَعْدَ اللًتَيًا والًتِي لا أتزوج أبدًا”

17/06/2016

56

شفق: متابعات – ايمن حسن-

يزخر التراث العربي بالحديث عن المرأة الأم والأخت والزوجة وأحوالها، وأحيانًا يبرز صورة طيبة وأخرى يتناول صورتها كامرأة داهية، ومنها هذا المثل “بَعْدَ اللًتَيًا والًتِي لا أتزوج أبدًا”.

 

وفي كتابه “أشهر الأمثال العربية” للكاتب وليد ناصيف يقول:

اللًتَيًا والًتِي هما الداهيتان الكبيرة والصغيرة، وكني عن الكبيرة بلفظ التصغير تشبيها بالحية، فإنها إذا كثر سمها صغرت، لأن السم يأكل جسدها.

وقيل الأصل فيه أن رجلاً من جديس تزوج امرأة قصيرة، فقاسى منها الشدائد، وكان يعبر عنها بالتصغير، فتزوج امرأة طويلة، فقاسى منها ضعف ما قاسى من القصيرة، فطلقها، وقال: بَعْدَ اللًتَيًا والًتِي لا أتزوج أبدًا، فجرى ذلك على الداهية.

 

ومنه قول سُلمِى بن ربيعة الضبي:

 

ولقد رأبت ثأي العشيرة بينها  … وكفيت جانيها اللًتَيًا والًتِي

وصفحت عن ذي جهلها ورفدته  …  حلمي ولم تصب العشيرة زلتي

 

– رأبت ثأي العشيرة ( أصلحت فساد الزوجة)، فتجنبت الدواهي

– صفحت عن ذي جهلها ورفدته حلمي .. : صفحت عن قلة حلمها وصبرت عليها.

– ولم تصب العشيرة زلتي: يعني أنه إن أخطأ يتحمل الخطأ ولم يحمل زوجته الخطأ.

أضف تعليق