18:22:25

07/07/2020

سعودي يؤلف كتاباً عن ذكريات والدته ليكشف ما تخفيه من ألم

07/07/2020

29

رصد كاتب سعودي حكايات وقصص والدته عبر إصداره كتاب أدبي يخلّد ذكراها، ليقدمه هدية لها.

الدكتور إبراهيم العثيمين، الذي أصدر كتاب “قلب من السراة.. حكايات من ذاكرة أمي”، استطاع أن يروي هذه الحكايات عبر قصص مُفرحة وأخرى مؤلمة، تتجلى فيها الدروس والعبر.

وقرر العثيمين أن يسجل حبه لوالدته واعتزازه بها بعد أن كان قد قطع وعداً على نفسه يوماً ما بأن يدون مشاعر والدته في كتاب يتناول حياتها. ووجدت هذه اللفت أصداء مميزة على منصات التواصل الإعلامية والاجتماعية في السعودية.

الدكتور إبراهيم العثيمين،الدكتور إبراهيم العثيمين،

وتمحور الكتاب حول “ثلاثية الفقد والاغتراب والبحث عن هوية” وهو سجّل فيه الكاتب سيرة والدته الذاتية وتفاصيل حياتها واغترابها.

وقال العثيمين في حديثه مع “العربية.نت”: “كان دائماً يغالبني الشعور في الوصول إلى القصة الكاملة لحياة والدتي، والتي أردتُ أن أجسدها في كتاب أهديه لها، شكّلتُ فصوله ما بين الجنوب وجدة والرياض وأميركا. بدأت الحكايات منذ عام 2007 عندما قطعت عهداً على نفسي بأن أوثق قصة حياتها في كتاب، وكانت تلح عليّ الفكرة في لحظات الشوق الجارف إلى لقاء أمي”.

ووضع العثيمين في مقدمة الكتاب إهداء إلى والدته كتب فيه: “إلى والدتي الغالية سعاد مهدي هادي القحطاني، لقد كانت تراودكِ أمنية.. لطالما كانت ساكنة في روحي.. أفضيتِ بها إليّ.. وحدثتني عنها حديث الروح للروح فكتبت هذا الكتاب لأحقق لكِ تلك الأمنية.. وأخلد ذِكرك في كتاب كي يبقى لنا وللأجيال القادمة نبراسًا يُقتدى به وأهديه إليكِ فعسى الله أن يقرّ عينك به، ويجعله فرحا ورَيْحانا لقلبك الطيب الحنون”.

وأشار العثيمين إلى أن قصص الكتاب “حملت معاناة الأجداد خلال الزمن الماضي والأيام الصعبة” حيث روى وفاة جده في الحُديدة باليمن وهو في طريق عودته إلى بلاد قحطان. وتناول الكتاب مسألة قطاع الطرق الذين كانوا يعترضون طرق القوافل، وقصة انضمام خال والدته إلى الجيش السعودي للمشاركة في حرب فلسطين عام 1948، استجابةً لاستنفار الملك المؤسس. كما أتاح الكتاب فرصة لكافة أفراد العائلة، من الأبناء والاحفاد، ليقدموا شهادات حب لوالدته “التي ضحت من أجل هذه الأسرة”.

وقال: “لقد حاولت في هذا الكتاب أن أروي قصتها كشاهد من أهلها سمع وشاهد وسجّل سيرة حياتها بعوالمها المتباينة. وسعيتُ إلى استظهار تلك التغيرات والتناقضات التي عايشتها طفلة صغيرة في عالمها القروي الجنوبي النقي، وانتقالها إلى العالم المدني في جدة المغاير لعالمها، ثم الرياض ثم في الولايات المتحدة الأميركية. وحرصتُ أن يكون صوت أمي هو السارد لحكاياتها، فقد لعبت ذاكرتها الدور الأساسي في الأحداث، مع بعض المداخلات الضرورية من قِبَلي، التي ذكرتها حسب ما يقتضيه النسق السردي كتدعيم للحكايات ببعض المعلومات التاريخية المتزامنة مع حقبتها. ضمنت الكتاب تاريخا وقائع وأحداثا دقيقة لها علاقة بتأسيس المملكة وبشخصيات هامة مثل شخصية عبد الرحمن السبيعي، وهي أحداث لا يمكن لذاكرة أمي أن تحفظها في خِضَم واجباتها المطلوبة منها، فقد كانت أسرتها شغلها الشاغل ومحط اهتماماتها”.

وأشار العثيمين إلى أن قصة الكتاب بدأت من تأوه أمه وهي تقول: “تدري يا إبراهيم لو أني كنت أعرف أكتب زين لكتبت كتباً من معاناتي، ليتني بس أكملت دراستي”. وأضاف: “اجتاحني شعور ما أرغمني على البحث ومعرفة سبب هذه التنهيدات العميقة التي كانت تجتاح والدتي كلما تذكَرَّت هذا الماضي المليء بالآلام، وكأنها تُحاول إخماد مدينة كاملة تحترق داخل قلبها، وإن كنتُ عايشت جزئية من هذه المعاناة وكنت شاهداً عليها وسمعت منها القليل، لكن الكثير كان غائباً عني. فقد كانت والدتي تردد دوماً جملاً مبتورة، تحمل في طيّاتها حكايات عميقة.. كنت متشوقاً للغاية إزاء فكرة اكتشافها أكثر.. وكنت أريدها أن تُفضفض وتطلق سراح هذا التزاحم في ذاكرتها لعلّها ترتاح”.

وختم حديثه مؤكداً على “مشاعر انتصار من نوع آخر” حققه بعد الانتهاء من كتابة وطباعة الكتاب، بعد أن لمح السعادة الغامرة التي ملأت وجه والدته وأفراد أسرته بهذا المنتج الأدبي.

أضف تعليق