وكشف بنس خلال مؤتمر صحفي من العاصمة التركية أنقرة، بعد لقائه الرئيس رجب طيب أردوغان، تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تضمن البنود التالية:

– وقف تركيا العملية العسكرية للسماح بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية خلال 120 ساعة.

– الولايات المتحدة ستعمل مع الوحدات الكردية لتأمين انسحابها بعمق 32 كيلومترا (20 ميلا) عن الحدود السورية التركية.

– الاتفاق يتضمن عدم دخول تركيا في عمل عسكري بمدينة كوباني السورية التي دخلتها قوات سورية.

– إنهاء العملية العسكرية التركية عند اكتمال انسحاب الأكراد.

– الولايات المتحدة لن يكون لها جنود على الأرض في سوريا.

 أميركا وتركيا تلتزمتان بالتوصل لاتفاق سلمي بشأن المنطقة الآمنة في سوريا، يضمن أمن أنقرة والأكراد.

– حماية الأقليات في شمال سوريا، وحماية السجون هناك.

–  هزيمة تنظيم داعش هو الهدف المشترك.

– الولايات المتحدة تتراجع عن فرض عقوبات إضافية على تركيا.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، بنودا أخرى، تتضمن:

– تمتد المنطقة الآمنة لعمق 32 كيلومترا في سوريا من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية.

– “مناقشة” بين تركيا وروسيا وضع منبج ومناطق أخرى.

– وقف العمليات العسكرية هدفه فقط السماح للمسلحين الأكراد بمغادرة المنطقة الآمنة.

– الاتفاق على تسليم القوات الكردية سلاحها الثقيل إلى الجيش الأميركي.

– سيطرة القوات التركية على المنطقة الآمنة في سوريا.