18:22:25

16/11/2019

“تطور خطير”.. وسط بغداد يهتز على وقع 4 تفجيرات

16/11/2019

49

شفق متابعه

أفاد مراسل “العربية”، فجر السبت، بمقتل شخص وإصابة 20 آخرين بانفجار قرب ساحة التحرير في بغداد، منوّهاً إلى أن الانفجار نجم عن عبوة محلية الصنع فخخت تحت عجلة سيارة.

بدوره، شرح مصدر أمني لـ “العربية” أن 4 عبوات صوتية انفجرت شرق ميدان التحرير، 3 منها قرب محطة وقود الكيلاني، والرابعة في ساحة الطيران تحت خزان وقود إحدى السيارات، ما أدى إلى احتراقها.

في السياق ذاته، قال الإعلام الأمني في بيانه إن القوات الأمنية تجري تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادثة.

وأشارت أنباء إلى أن فرق الدفاع المدني والمحتجين هرعوا لإطفاء حريق الانفجار وإنقاذ الضحايا، مشيرة إلى استمرار توافد المتظاهرين إلى الساحة رغم التفجير.

تطور خطير

من جهتها، اعتبرت لجنة حقوق الإنسان النيابية في العراق تفجير ساحة التحرير الذي ضرب وسط بغداد السبت، تطوراً خطيراً لسلامة المتظاهرين.

وأشارت إلى أن ما حدث يثبت وجود طرف يعمل على زعزعة الأمن في البلاد، الأمر الذي يخالف القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان والعهود الدولية لحقوق الإنسان.

كما حذرت القوات الأمنية ومنسقي المظاهرات من دخول طرف ثالث على العمليات، مطالبةً بتفتيش الداخلين إلى الساحات والكشف عن الجهات التي نفذت التفجير الإرهابي الذي استهدف الاحتجاجات السلمية.

اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين

يذكر أن مراسل “العربية” كان أكد الجمعة، وقوع اشتباكات وقعت بين عناصر من الشرطة ومتظاهرين في بغداد، إثر إزالة المحتجين لبعض الحواجز بساحة الخلاني وسط بغداد، حيث أشارت مصادر طبية إلى مقتل 2 وإصابة 25 في تلك الاشتباكات.

من جهة أخرى، أكد المراسل أن أطرافاً حاولت استهداف المتظاهرين في الناصرية، وأن متظاهرين أحرقوا بيوت مسؤولين في منطقة الغراف جنوب العراق.

وسط بغداد (15 نوفمبر- فرانس برس)

كما أوضح المراسل أن العاصمة العراقية تشهد هدوءاً حذراً منذ أكثر من أسبوع، إلا أن التوتر ينحصر في ساحة الخلاني، حيث يصر حوالي 300 متظاهر على البقاء في تلك الساحة بالقرب من الحواجر “الكونكريتية”، في حين ترفض القوى الأمنية تواجدهم في تلك المنطقة التي تعتبر حيوية، وتتصل بشارع الرشيد والبنك المركزي.

رصاص حي وغاز مسيل للدموع

وشهد عصر الجمعة إطلاق غاز مسيل للدموع باتجاه المتظاهرين من أجل إبعادهم عن الساحة، ما أدى إلى حصول بعض حالات الاختناق.

من بغداد

وأظهرت مقاطع مصورة إطلاق غاز مسيل للدموع، وسماع إطلاق رصاص حي. كما أظهرت قيام عدد من المتظاهرين الغاضبين بإسقاط جدار إسمنتي وضع في ساحة الخلاني من أجل إعاقة تقدم المحتجين.

وفي وقت سابق احتشد عدد كبير من المتظاهرين في العاصمة العراقية.

كما شهدت عدة مناطق عراقية توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين، لا سيما في الناصرية.

إلى ذلك، أشار مراسل “العربية” إلى أن أغلب الإصابات في بغداد اقتصرت على حالات الاختناق جراء الغاز المسيل للدموع.

في حين أفاد مسؤولون عراقيون، بحسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس، بمقتل 3 في الاحتجاجات وسط بغداد خلال الساعات الـ 24 الأخيرة بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

 

 

أضف تعليق