18:22:25

10/07/2020

تراجع طلب أميركا اللاتينية يقلص واردات الغاز المسال

10/07/2020

39

كشف المحللون إن تراجعا حادا في الطلب على الغاز بأميركا اللاتينية وسط أزمة فيروس كورونا هذا العام قلص واردات الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة ومهد الطريق لإمدادات من مصادر بديلة.

وتظهر بيانات رفينيتيف أن واردات أميركا اللاتينية من الغاز المسال انخفضت إلى 6.7 مليون طن هذا العام، متراجعة حوالي 38% عنها قبل سنة، مع تقليص المنطقة إمداداتها من الولايات المتحدة 30% إلى 2.9 مليون طن.

ولم تحتل أي دولة من أميركا اللاتينية أيا من المراكز العشرة الأولى لوجهات الغاز المسال الأمريكي في 2020. وفي السنوات السابقة، كانت دول من المنطقة من بين أكبر مستوردي الشحنات الأميركية.

وقالت إيدا جوميز من معهد أوكسفورد لدراسات الطاقة “ثمة تراجع كبير في واردات الغاز المسال المتجهة إلى أميركا الجنوبية هذا العام ناجم عن فيروس كورونا وزيادة الإنتاج الكهرمائي مما قلص الطلب في قطاعات الكهرباء والنقل”.

ورغم التراجع، مازالت الولايات المتحدة أكبر مورد للغاز المسال إلى أميركا اللاتينية، تعقبها ترينيداد، التي صدرت 2.16 مليون طن هذا العام، بانخفاض 40% على أساس سنوي.

وسمحت تخمة معروض ضخمة في آسيا وأوروبا بتوجيه شحنات إلى أمريكا اللاتينية مع سعي الباعة لتفادي زيادة الفائض بأسواق غاز رئيسية.

وبعد عدم تلقيها أي شحنات من قطر العام الماضي، ذهبت ست شحنات إلى الأرجنتين فضلا عن أربع أخرى في الطريق، وفقا لبيانات رفينيتيف.

وحدثت زيادة طفيفة في تسليمات الشحنات القادمة من غينيا الاستوائية وإندونيسيا أيضا، بحسب الأرقام.

وقالت ربيكا تشيا، المحللة في شركة كبلر للبيانات، “من يناير إلى مايو 2020، أمدت الولايات المتحدة أميركا اللاتينية على نحو منتظم بما لا يقل عن 70% من احتياجاتها الشهرية من الغاز المسال.

“هذا الرقم تراجع إلى ما لا يتجاوز 36% في يونيو، ولوحظ بالتزامن مع ذلك تدفق الغاز المسال من مصادر بديلة مثل غينيا الاستوائية وقطر وأستراليا وإندونيسيا، بل وشحنة إعادة تحميل من فرنسا”.

أضف تعليق