18:22:25

03/11/2019

.. الشارع يضغط وعون يحشد أنصاره

03/11/2019

51

شفق متابعات

يشهد الشارع اللبناني الأحد، تظاهرتين متقابلتين، أولى داعمة لرئيس الجمهورية، ميشال عون، و”خطته الإصلاحية” التي أطلقها الخميس الماضي في الذكرى الثالثة لانتخابه، وأخرى من ضمن سلسلةِ الاحتجاجات التي تشهدها البلاد أطلق عليها “أحد الضغط” تمثل أطياف الشعب اللبناني، وتهدف إلى “إسقاط النظام”.

فيما احتشد الآلاف مساء السبت، في العاصمة الثانية طرابلس شمال لبنان، التي سرقت، في مشهد جماهيري وصفه المراقبون بالأهم منذ بدء الاحتجاجات. ودعا المحتجون لتظاهرةٍ حاشدة اليوم في بيروت، تحت مسمى “أحدُ الضغط”، ستضم جميع المتظاهرين من كافة ساحات الاعتصام استكمال للحراك الداعي إلى “إسقاط النظام الطائفي”، وذلك للضغط على السلطة من أجل تنفيذ مطالبِ المتظاهرين، لاسيما تسريعُ تشكيلِ حكومة من الاختصاصيين.

تظاهرة “أهل الوفا”

من المفترض أن يتجمع ظهر اليوم مؤيدو ميشال عون من أنصار التيار الوطني الحر والأحزاب الحليفة عند طريق القصر الرئاسي في مسيرة أطلقوا عليها اسم “أهل الوفا”. ويمثّل التجمع المفترض أن يحصل في بعبدا، أول حشد من نوعه بعد موجة الاحتجاجات التي عمت المناطق اللبنانية، ويُنظر إليه على أنه اختبار لقدرة حشد الجموع في الساحات، في مقابل الحشود التي دعت إلى إسقاط النظام وطالت رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل.

وقال وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال غسان عطا الله لقناة “أو تي في”: “فلنكن كثراً في بيت الشعب (قصر بعبدا) لنستمد القوة من فخامة الرئيس الصلب الذي لا يلين ولا يتزحزح إيمانه… كلنا يعني كلنا غداً (اليوم) في بعبدا”. كذلك قال النائب سيمون أبي رميا عضو تكتل “لبنان القوي” الذي يرأسه باسيل في تصريح تلفزيوني: “غداً (اليوم الأحد) سنقول له نحن معك”.

كما قال النائب روجيه عازار: “موعدنا على طريق قصر الشعب لنؤكد من جديد وفاءنا لرجل خلق فينا الحلم والنضال من أجل لبنان سيد حر مستقل قوي ونظيف”.

يشار إلى هيئة تنسيق الثورة أمهلت السلطات المعنية حتى مساء الثلاثاء لتسمية رئيس حكومة يحاكي آمال اللبنانيين، أو يبدأ العد العكسي لتعطيل الحياة باضراب عام. في حين حظر المتظاهرون من أن أطرافا في السلطة تحاول استخدام ورقة التفرقة المذهبية والطائفية لحرف الثورة عن مسارها.

أضف تعليق